عسل الزعتر

عسل الزعتر وفوائده

الزعتر من النباتات المنتجة للرحيق، ما يجعل لها عسلا خاصا بها عسل الزعتر. ينتشر الزعتر البري الطبيعي في مناطق البحر الأبيض المتوسط، الجافة والصخرية منها خصوصا، ولكن تتم كذلك زراعته في مناطق أخرى لإستخلاص الزيت العطري منه. زيت الزعتر يستخدم عموما في صناعة غسول الفم التجاري وأدوية السعال، كما أنه يستعمل كذلك كمبيد حشري خفيف.

عسل الزعتر

عسل الزعتر يمكن إنتاجه من أنواع مختلفة من الزعتر. يتواجد الزعتر في بلدان البحر الأبيض المتوسط (جنوب أوروبا ومالطا وشمال إفريقيا) ، إلا أنه انتشر إلى مناخات مماثلة في جميع أنحاء العالم، كشمال شرق الولايات المتحدة ونيوزيلندا.
يشتهر عسل الزعتر برائحته ونكهته المميزتين، نكهته العشبية قوية للغاية ولكن لذيذة ورائحته قوية كذلك. يتم إنتاجه ما بين النصف الثاني من شهر يونيو والنصف الأول من شهر يوليو.

لون عسل الزعتر يتحول لونه من فاتح في حالته السائلة إلى لون أغمق أو بني عند تبلوره، عسل الزعتر من أنواع العسل التي تتبلور إلى حبيبات متوسطة أو دقيقة الحجم في وقت قصير.

إقرأ أيضا تبلور العسل ليس دليلا على أنه ليس بعسل اصلي.

المكونات النشطة للزعتر تميزه عن أنواع العسل الأخرى، حيث أنه له خصائص ممتازة مضادة للبكتيريا والفطريات. يستخدم على الجروح لمنع العدوى، فضلا عن استخدامه لتغطية الحروق ولعلاج التهاب الحلق بسبب نزلات البرد أو الانفلونزا.

عسل الزعتر مفيد لصحتك لخمسة أسباب

عسل الزعتر من أفضل ما قد ينتجه النحل، لأنه يجمع بين الطعم الرائع واللون النحاسي المميز والقوام الرائع والرائحة القوية. إليك خمسة أشياء قد تقنعك بأن عسل الزعتر مفيد لك:

غني بالمركبات المفيدة

ما يفسر سبب الطلب الكبير على هذا العسل هي المركبات والمغذيات النباتية ومضادات الأكسدة المثبتة مقاومتها للبكتيريا السيئة في أجسادنا.

خصائص مطهرة

الثيمول المادة المطهرة الرئيسية في الزعتر، تغنيك عن المضادات الحيوية الحديثة. لهذا يستخدم عسل الزعتر في جل الوصفات الشعبية من أجل كبح وعلاج الإنفلونزا والتهابات الجهاز التنفسي والسعال ومشاكل الفم واللثة وحب الشباب ومشاكل الجلد الأخرى.

مضاد للسرطان

حسب ورقة بحثية الزعتر يقلل من حركية الخلايا السرطانية المعتمدة أساسا على الهرمونات في الرحم والبروستاتا. باتباع نظام غذائي مبني على عسل الزعتر، قد تنخفض وبدرجة كبيرة احتمالية خطر الإصابة بسرطان الثدي والبروستاتا وبطانة الرحم.

يفيد الغدة الزعترية

أكدت دراسة أنه يرفع من مستوى المناعة بدعمه للغذة الزعترية في أداء وظائفها الحيوية.

مناسب لعلاج البشرة

بفضل المركبات النشطة بيولوجيا في كل من العسل والزعتر، فهذا المزيج لا تقتصر استخداماته على الداخلية منها فقط ولكنه مناسب أيضا للاستخدام الخارجي (الكمادات والضمادات).

إقرأ أيضا فوائد أنواع العسل الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.